I Know أنا أعرف

I Know

I Know أنا أعرف

موسوعة الخبرات الشخصية Encyclopedia of Personal Experiences

‎يمكنك تصفح الموقع باستخدام زرّي و

معارف و مهارات- التربية: الافكار التي يحتاجها الطفل للنجاح و التميز

في عصرنا هذا اصبح الفكر وسيلة مهمة للنجاح حيث لم يعد تحصيل العلم وحده هو الذي يحتاجه الانسان للتميز

هذه الافكار هي التي سوف تميزنا عن الآلة التي أصبحت ذكية و في المستقبل ستصبح بديلا معتمدا للكثير من المهن.

لكن هل هذه الافكار هي نوع جديد من المهارات ام هي اكثر من مجرد مهارات تقدم للطالب في المراحل التي تسبق دخوله لمجال العمل، هي في الحقيقة أفكار تشكل طريقة تعامل الطالب في الحياة   .

فكرة العمل: المحاولة اهم من النتيجة

>> من المهم ان يعلم الطالب ان الحياة تتطلب ان تعمل بها بجد، لكن لن تكون كل هذه الجهود متكللة بالنجاح بالضرورة. الأهم من النجاح هو المحاولة لانها في الواقع هي النجاح في الانتقال من حالة السكون الى حالة الحركة.

فكرة التركيز: التركيز في تعلم معلومة محددة اهم من تعلم الكثير من المعلومات العامة

>> ان التعلم من اجل التعلم ليس هدف حقيقي، بل هو هدف يضعه من لا هدف له. لان الحقيقة ان الانسان يتعلم من اجل ان يفعل ما هو صحيح في كل مجالات حياته الشخصية او المهنية. من هنا يأتي دور الاستاذ الى تعزيزدور العلم و تركيزه في هدف و مساعدة الطالب على التركيز على مواضيع محددة تخدم اهدافه.

فكرة المعلومة: الابتكار من خلال القدرة للوصول للمعلومات و تحليل كمية كبيرة منها في كل الأوقات

>> لن يكون المستقبل مثل الحاضر أبدا ، لأننا في المستقبل سوف نعتمد على المعلومات بشكل اكثر من حيث الكمية والنوعية و هذا بدوره سوف يكون له التطبيقات في حياتنا كثيرة. ان قدرة الطالب على معرفة كيفية الوصول و تحليل المعلومات لهذه التطبيقات هو أساس لنجاحه في المستقبل ام تذكر المعلومة لن بكون بهذه الأهمية في المستقبل.

فكرة الخيال: التميز بين الحقيقة و الخيال و الوهم من اجل اتخاذ قرارات مبنية على الحقائق

>>الفرق بين الخيال و الوهم، ان الخيال حالة يعرف الشخص إنها ليست حقيقية، بينما الوهم هي حالة يعتقد الشخص انها حقيقية. و هنا يصبح يتصرف بطريقة هو وحده قادر على فهمها بينما لا يستطيع ان يشرحها للآخرين. هذه الحالة من الخلط بين الخيال و الوهم يجب ان يفهمها الطالب لأنه قد يتخذ الكثير من قرارته بناءا على اوهام لا تمد للحقيقة بشي.

فكرة الكلمة: الكلمات محددة و مفهومة و ليست عامة و تحتمل الكثير من المعاني الغامضة

>>كلمات مثل: شامل ، متكامل ، معين هي كلمات عامة بينما كلمات مثل ان هذا المشروع يحقق أهداف مثل ،،، او لكي تستطيع ان تجتاز الامتحان عليك ان تتميز في المواضيع التالية

بكل الأحوال على الطالب ان يتعلم ان يبذل جهد عند التحدث و ذلك باختيار الكلمات المحددة و لا يستسهل استخدام المفردات العامة المتداولة بكثرة. هذا يتطلب منه التمكن باللغة و الرغبة باستخدامها على مستوى راقي. و هذا سوف ينعكس على فكره و تصرفاته و حتى علاقاته .

فكرة التواصل: كيف تتحدث عن قيمك و افكارك بطريقة تقبل الاختلاف

>>معضم الطلاب في المراحل المختلفة من أعمارهم يحبون ان يكونوا هم من يحدد قيمهم و أفكارهم في الحياة و ليس آباءهم او معلميهم. قيمة مثل احترام الوقت، تجد ان الكثير من الطلاب مقتنع داخليا بها، لكن لا يريد ان يعترف بذلك و يضع بديلا قيمة الإنجاز بلا قيود. فانا عندما أنجز العمل انجزه بلا قيود و شروط و هذا هو المهم. ان تعلم الطالب مهارة التحدث عن قيمه التي تحكم تصرفاته تساعد جدا في توضيح مدى صحة ما يقوم به.

فكرة الأمل : كيف يصنع الطالب اماله و يتذكرها و يتابعها

>>بدون أمل ، يصبح الانسان حبيس رغبات نفسه لان الهدف وحده هو الذي يجعل الانسان يستقظ في الصباح ليكابد الصعوبات. ان المربي هو من يستطيع ان يغرز في الطالب الأمل بإعطائه أمثلة لما يستطيع ان يفعل عندما يتعلم ليحقق اماله. فمثلا بدلا من ان يذهب الطالب للمدرسة فقط ليرضي أبواه ، يذهب و هو لديه أمل ان يحصل على جائزة نوبل عندما يكبر في الفيزياء و هكذا يتعلم الرياضيات و الفيزياء و اللغة و ينطلي اخلاقيا لانه يشعر في داخله انه سوف يكون مميز في المستقبل.

مهارة فعل كلمة لا من خلال إيجاد البديل

وهنا مفهوم جديد لفكرة يفتقدها البعض من الناس و هو قول كلمة لا . ان الكلمة بحد ذاتها ليست المهمة الا ان مفعولها أقوى عندما تقترن بالفكرة الإيجابية و هي فكرة بديلة يرجع لها الطالب عندما يريد ام يقول لا لفعل الشي الضار و يستبدله بفعل شي غير مفيد لكنه غيرها.

وهنا يأتي دور الأب من خلال طريقتين:

اولا: اشغال الفكر

ثانيا: تعطيل البديل

مثال: عندما يريد الطالب ترك الدراسة و اللعب على الانترنت ، ثم علم ان “أباه سوف يسأله في اخر اليوم أسئلة في المادة التي يدرسها. سيقول “لا للعب …لكن هنا هو يريد بديل يقلل به ملل النتاج عن الدراسة و لو لفترة قصيرة

اشغال الفكر، يكون بجعله يحب احد الامور التي قد لا تكون مفيدة في حد ذاتها لكنها على الأقل ليست مضرة… مثل تشجيع فريق محدد لكرة القدم و تتبع اخبار لاعبيه… او الاهتمام بأخبار و إنتاجات شركات السيارات او شركات التكنولوجيا أو قراءة مجالات الأطفال المصورة. توفير هذه الامور سوف يساعد الطالب على اشغال نفسه بشي على الأقل غير مضر بدلا من تصفح الانترنت

اعطال البديل، لنفرض انه مل من الدراسة ثم من قراءة مستجدات الفرق الرياضية، فجاءت له فكرة بديلة و هي مثلا استخدام الانترنت للعب او للتحدث مع الغرباء… هنا يأتي دور الأب في وضع موزع الانترنت مضبوط للعمل في اجهزة هذا الابن في أوقات محددة تكون عادة في ايّام الاجازات او بعد الرجوع الاب من العمل لمدة محددة لإنجاز الواجبات. هنا سوف يقول الابن لنفسه “لا” حتى يأتي ابي فاطلب منه ان يسمح لي للعب.

————–

محرر الموقع (2018) - معارف و مهارات- التربية: الافكار التي يحتاجها الطفل للنجاح و التميز في موسوعة الخبرات الشخصية (انا اعرف). مسترجعة من http://i-know.fkrtech.org/?p=3091

2+

معارف و مهارات- التربية: كيف تصمم حياة الطفل منذ الصغر

 

عندما يكون الطفل منذ سن مبكرة من عمره مشغول في اعمال مفيدة يكون احتمال ان ينشغل بها عند الكبر اعلى. هذه المقالة تتحدث عن اربع أمور مفيدة لأشغال الطفل بها قد تكون سبب في تصميم مسار حياته لنتائج افضل:

اولا: الهواية

نسمع دائماً عن الهويات و أهميتها في حياة الانسان، لكن هل الطفل دائماً لديه هواية ام هي شي يأتي بالصدفة و يطلق على اي شي يحب الطفل ممارسته. في اعتقادي الشخصي، للوالدين دور في اختيار الهواية المناسبه و استغلالها لتوجيه اهتمام هذا الطفل نحوها.

مثال تطبيقي

اسأل طفلك عن هواياته، اذا لم تكن له هوايه ساعده في تحديدها. اذا كانت له هوايه تأكد من ان هذه الهواية ليست فردية (مثل تصفح الانترنت او لعب الألعاب الالكترونية) و ليست علمية (مثل قراءة الكتب و حضور برامج تدريسية) و ليست موجه نحو دافع يهم الوالدين اكثر من الطفل (مثل الحرف اليدوية او ألعاب الدفاع عن النفس)

أمثله على الهوايات: الرياضة، الطبخ، الرسم، كتابة القصص، قراءة المجلات المسلية

ثانيا: الحرف

هنا يأتي الهدف المادي للوالدين في تعليم الطفل حرفة قد تفيده ماديا او معنويا عند الكبر.

أمثلة على الحرف : تعلم اللغات، تعلم رياضة محددة من اجل اخترافها في المستقبل، الحرف اليدوية، التصميم بالحاسوب، برمجة الألعاب الالكترونية…

ثالثا: القراءة

هنا يأتي الهدف العلمي للوالدين في جعل الطفل يتعود على تلقي العلوم ذاتيا. ان الطفل اذا تعلم قراءة الكتب ذات الصبغة العلمية المناسبة لعمره، فان ذلك سيكون امر بسيط عند الكبر

أمثلة على القراءة: قراءة موسوعات الحيوانات، كتب مسابقات الاسئلة و الأجوبة، كتب تحدي الذكاء، كتب التاريخ، كتب كيف تعمل الأشياء ….

رابعا: دفتر كل شي

و هو دفتر يستخدمه الوالدين  كسجل لحياة الطفل في المحاور الثلاثة السابقة بالاضافة  لامور اخرى قد يرغي الوالدين في تسجيلها.

مثال تطبيقي

في كل نصف سنة (عند نهاية الفصل الدراسي) سجل مع طفلك في هذا الدفتر التالي:

- الهوايات التي مارسها

- الحرف التي تعلمها او التقدم الذي حصل في تعلمها

- الكتب التي قرأها

- نتائج امتحانات الفصل الدراسي

- اهم الدروس المستفادة من الأخطاء التي حدثت في الفصل الدراسي

- أهداف الفصل الدراسي القادم

—————————–

مواضيع ذات علاقة:

- معارف و مهارات- التربية: الافكار التي يحتاجها الطفل للنجاح و التميز

- التكنولوجيا للأطفال: استخدام تطبيقات الأيباد للتعليم الممتع للاطفال الصغار

- معارف و مهارات: يحتاجها الأطفال في الصغر عند مرحلة المدرسة

- معارف و مهارات- التربية: الأسلوب المتزن في تربية الطفل- نموذج التركيب الانساني في التربية

—————————–

للإشارة لهذا الموضوع، يرجى استخدام الطريقة التالية:

محرر الموقع (2016) معارف و مهارات- التربية: كيف تصمم حياة الطفل منذ الصغر في موسوعة الخبرات الشخصية (انا اعرف). مسترجعة من http://i-know.org/?p=2622

11+

معارف و مهارات- التربية: الأسلوب المتزن في تربية الطفل- نموذج التركيب الانساني في التربية

 

اذا كان من الممكن تشبيه الطفل بالنبات فان تكبير الطفل يعني إمداده بالطعام حتى يكبر. بينما في الحقيقة ان الطفل هو كائن حي مختلف جداً عن النبات و بالتالي لا يمكن ان تكون تربيته تعتمد على طريقة التكبير او  بمعنى اخر الاعتناء به ليصبح اكبر بل  ينبغي ان يكون الاعتناء به ليكون إنسان صاحب هدف  و متزن و منتج و قادر على اتخاذ قراراته بنفسه. بمعنى اخر ان الهدف من التربية هو التمكين و ان لا يكون عشوائيا بحيث يستطيع استغلال قداته الانسانية عند الكبر.

حسب التركيب الإنساني للطفل فان التربية تتضمن الاعتناء بالتالي:

القلب: و يعني الاعتناء به عن طريق أشباعه بما يحتاج ان يفهمه في هذه الحياة ليصبح مطمئن و له أهداف واضحة. 

العقل: و يعني الاعتناء به عن طريق تزويده بالمعارف التي تمكنه من يصبح منتج فكريا و عمليا.

النفس: و يعني الاعتناء بها عن طريق تمكين الطفل من التحكم في رغبات نفسه ليصبح متزن.

الشخصية: و يعني الاعتناء بها عن طريق تدريب الطفل على المهارات اللازمة ليصبح قادر على اتخاذ القرارات بنفسه  (مثل مهارات التنظيم و التخطيط و استخدام التكنولوجيا).

ان قدرة المربي على إيصال الطفل لمرحلة من الاتزان بين مكوناته الأربع سوف تجعل من هذا الطفل عند الكبر إنسان متزن، يتحرك في هذه الحياة بطريقة منظمة و يستطيع مع الآخرين  العمل و الانتاج.

مثال تطبيقي لاستخدام النموذج التركيب الإنساني في التربية:

-القلب: تجلس مع الطفل او المراهق أسبوعيا و تشرح له ما يمكنه ان يعمل في المستقبل و المعوقات التي سيواجها و قصص نجاح لمن استطاع تجاوزها 

-النفس: تتحدث مع الطفل او المراهق عند رفضه الدراسة و اصراره على اللعب في كيفية  تحفيز نفسه و مكافأتها عند الدراسة و ان الدراسة هي طريق و الطريق خطوات و كل خطوة تنتهي تشعرك بالسعادة و الرضا النفسي.

-العقل: تعطي الطفل و المراهق في اجازة الاسبوع عند اجتماع العائلة مشكلة علمية او عملية بطريقة المسابقات. اطلب الجواب . اذا لم يستطع حلها اطلب منه قراءة عدد من الصفحات من كتاب تحدده. ثم اطلب الجواب. الهدف من هذه المسابقة غرس فكرة ان المعرفة هي سبيل حل المشكلات.

- الشخصية: فليكن لجميع من في البيت من الأولاد جدول عمل شهري، تكون فيه خانة لكل يوم و خانه في نهاية لتسجيل هدف الاسبوع و خانة في نهاية الورقة لتسجيل الهدف الشهري. يسجل  الطفل و المراهق في هذا الجدول عدد ساعات الدراسة في خانة الأيام و درجات الامتحانات و الاهداف التي و ضعها مع والديه لنفسه في الشهر ثم يوزعها على شكل مهام لكل أسبوع في خانة هدف الاسبوع. يتعلم الطفل من هذا الجدول مهارة الإحساس بالوقت و تنظيمه و التخطيط كما يتيح سبب للمتابعة و الحوار و التواصل مع الابناء و مكافأتهم  او تنبيههم.  

والآن يمكن ان نطرح على أنفسنا بعض الاسئلة: 

- هل من التربية او التكبير ان يعلم الآباء أبنائهم ترتيب سرير النوم صباحا ثم يترك الوالدين أبناءهم يتعلمون مفاهيم الحياة بأنفسهم؟

- هل من التربية او هو من التكبير ان يعطي الآباء المال ثم لا يسال  أبنائهم عن من هم رفقائهم و ماذا يفعلون و اين يذهبون؟

- هل من التربية او هو من التكبير ان يستشير الطفل صديقة و لا يستشير والديه؟

- هل من التربية او هو من التكبير ان يكون حل مشكلة اخفاق الطفل في المدرسة من خلال مدرس إضافي و ليس من خلال معرفة الحالة النفسية للطفل التي تجعله لا يحب الدراسة؟ 

—————————-

مواضيع ذات علاقة:

- معارف و مهارات- التربية:افكار تساعد في تعزيز تواصل الوالدين مع الأبناء

- معارف و مهارات- التربية: كيف تصمم حياة الطفل منذ الصغر 

- ادارة الذات: عندما تريد لكن لا تستطيع… معادلة الإرادة 

—————————-

للإشارة لهذا الموضوع، يرجى استخدام الطريقة التالية:

محرر الموقع (2015) معارف و مهارات- التربية: الأسلوب المتزن في تربية الطفل- نموذج التركيب الانساني في التربية في موسوعة الخبرات الشخصية (انا اعرف). مسترجعة من http://i-know.org/?p=1605

11+

معارف و مهارات- التربية: افكار تساعد في تعزيز تواصل الوالدين مع الأبناء

يشتكي بعض الآباء من عدم قدرتهم على التواصل مع أبناءهم و عدم وجود وسيلة لتقوية هذا التواصل. 

 

المشكلة من وجهة نظر شخصية هي عدم وجود مواضيع مشتركة تهم الطفل و يتحدث بها الوالدين. بينما يتحدث في كثير من الاحيان الوالدين في مواضيع تؤثر سلبيا على هذا التواصل.

و يمكن حصر هذه المواضيع في ٣ أسئلة على الآباء تجنب الحديث فيها في البداية من اجل تقوية هذا التواصل و هي:

-كيف؟ مثال: كيف حال الدراسة؟

- متى؟ مثال: متى تنتهي من العمل المنزلي؟

- لماذا؟  مثال: لماذا لا تأكل افضل من اجل صحة افضل؟

بينما يمكن التحدث في بعض المواضيع التالية لإيجاد حوار مشترك يتحدث فيه الطفل و هو مستمتع، فيتعلم الطفل التحدث مع الوالدين في مواضيعه المفضلة مثل:

- التكنولوجيا: اخر الهواتف الذكية –  تطبيقات الهواتف التي يستخدمها- اجهزة الحواسيب و استخدامها في الهوايات

- الرياضة: الفريق المفضل و اخر نتائجه- الرياضة المفضلة و شراء أدواتها و ملابسها- ممارسة الرياضي معه 

- الأصدقاء: اهم هواياتهم – الطعام المفضل لهم- الفرق الرياضية التي يشجعونها

- الألعاب: الالعب الجديدة على ps او Xbox – كيف يفوز – هل يلعب مع احد اخر online

-هوايات: الرسم- القراءة – كتابة القصص- برمجة – التصميم- الرياضة- السيارات- اللغات

- الإنجازات: تحدث عن أهم إنجازات الطفل و كيف انك تقدرها و تشجعها حتى و لو كانت في الحقيقة غير مهمة و لا ترضيك بشكل كامل

————————-

مواضيع ذات علاقة:

- معارف و مهارات- التربية: الفرق بين تربية الطفل و تكبير الطفل- النموذج التركيب الانساني في التربية  

 ————————-

للإشارة لهذا الموضوع، يرجى استخدام الطريقة التالية:

محرر الموقع (2015) معارف و مهارات-التربية:افكار تساعد في تعزيز تواصل الوالدين مع الأبناء في موسوعة الخبرات الشخصية (انا اعرف). مسترجعة من http://i-know.org/?p=2019

10+